مكتشف فيروس السيدا يفجر قنبلة مدوية حول مصدر فيروس كورونا ...



فجر البروفيسور لوك مونتينيه العالم الفرنسي المتوج بجائزة نوبل للطب ومكتشف فيروس السيدا «إيدز» أو نقص المناعة المكتسبة قنبلة مدوية أمس حين أعلن في تصريح لقناة C NEWS الإخبارية أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) قد يكون مصنّعا حسب رأيه، وخرج من مختبر صيني، مستبعدا أن يكون سوق بيع الحيوانات في ووهان مسقط رأس الفيروس، مشككا برواية بلد المليار.
 وأكد البروفيسور لوك مونتينيه أن مختبر مدينة ووهان يدأب على دراسة الفيروسات المنتمية إلى عائلة "كورونا" منذ بدايات 2000، وعليه فقد أضحى الباحثون فيه مختصين بهذا المجال. كما أشار إلى أنه بحث مع زميله الباحث في العلوم الرياضية، جون كلود بيريز، دراسة أدق التفاصيل المتعلقة بالجائحة التي أضحت وباء عالميا، مؤكدا أنه توصل إلى نتيجة تفيد بأن تلاعبا مخبريا وقع على ما يبدو في الخصائص الجينية لفيروس كورونا القديم ليتم إضافة أجزاء من تركيبة فيروس السيدا الإيدز إلى تركيبة كورونا…هذه التركيبة أنتجت فيروس كورونا المستجد.. الذي يحمل خصائص هي في الأصل لفيروس «السيدا»
 وأوضح البروفيسور لوك مونتينيه بالقول: "لم نكن أول من قام بهذا الأمر، لأن عددا من الباحثين الهنود حاولوا أن ينشروا دراسة تحدد المادة الوراثية (الجينوم) لفيروس كورونا المستجد. 
وتبين وجود متوالية من فيروس آخر، وهو فيروس HIV الذي يسبب مرض الإيدز". 

إرسال تعليق

0 تعليقات